مراجعة الكتب

ملخص كتاب الأمير ل نيكولو مكيافيلي

في هذا المقال، سوف نُقدّم لكم ملخص كتاب نيكولو مكيافيلي الشهير، “الأمير“.

لقد لخصت الكتاب لسببين: الأول، لأنّه مشهور جدًا في العالم العربي والعالم بأسره. والثاني، لتشابُهه مع كتاب “القوانين الثماني والأربعين للقوة” لروبرت غرين.

رؤوس الأقلام كتاب “الأمير” لنيكولو مكيافيلي

  • ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة. الإمارة التي تُكتسب بشق الأنفس تكون أسهل في الحفاظ عليها، في حين أنّ الإمارة التي تُكتسب بسُهولة تكون أصعب في الحفاظ عليها.
  • كن مستعدًا. لا تكن متراخيًا أو كسولًا في أوقات السلم. استغل ذلك الوقت لدراسة فُنون الحرب، وبناء التحالفات، وتعزيز موقفك. انتبه لما يجري حولك، واطفئ التهديدات الصغيرة قبل أن تُصبح كبيرة.
  • كن استباقيًا وحاسمًا. تحكّم في مصيرك ولا تعتمد فقط على الحظ أو الآخرين. حافظ على قُواتك المسلّحة بدلًا من استخدام المُرتزقة أو القُوات المساعدة. اختر جانبًا والتزم به بدلًا من مُحاولة البقاء على الحياد.
  • وازن بين الفضيلة والبراغماتية. ليس من المُمكن دائمًا أن تكون فاضلًا. علاوة على ذلك، يُمكن لبعض الفضائل أن تتحوّل إلى رذائل إذا تمّ المُبالغة فيها. على سبيل المثال، يُمكن أن يجعل السخاء المُفرط الناس يكرهونك إذا اضطررت لزيادة الضرائب لتمويل “سخائك”. إذا كان يجب عليك أن تُؤذي أحدًا، فمن الأفضل أن تُؤذي القليلين أو الضُعفاء بدلًا من الكثيرين أو الأقوياء، ومن الأفضل أن تُؤذي بضربة واحدة وسريعة. الهدف هو أن تكون مهُابا بدلًا من أن تكون محبُوبًا، ولكن تجنّب أن تكون مكرُوهًا.
  • حافظ على رضَا رعاياك. كُن قريبًا من الناس، إمّا بالعيش بينهم، وإمّا بإرسال مُستعمرات. لا تمس مُمتلكاتهم أو نسائهم. قدّم لهم المهرجانات والترفيه بين الحين والآخر. حافظ على الاتصال بالنقابات والجمعيّات.
  • استمع إلى نصائح الحُكماء. اطلب المشورة من المُستشارين العارفين والموثوقين. تجنّب المديح والمُجاملين، لكن لا تدع الجميع ينتقدونك بحرية لأنّ ذلك سيفقدك الاحترام. اسمح فقط لعدد قليل من الموثوقين بإعطائك نصيحة صريحة، وفقط عندما تطلبها.

الخلفية التاريخيّة

لفهم الكتاب، من المُفيد استعراض السياق التاريخي الذي كتب فيه مكيافيلي كتابه، في القرن السادس عشر خلال عصر النهضة الإيطالي.

طيلة حياة مكيافيلي، كانت إيطاليا مجمُوعة من المُدن المستقلّة والأقاليم، كلّ منها لديه قوانينه وقادته الخاصين.

كانت هذه المُدن مهدّدة باستمرار بالغزو والصراع، سواء من فرنسا أو إسبانيا أو القِوَى الإيطالية الأخرى.

في شباب مكيافيلي، ازدهرت فلورنسا تحت حكم لورينزو دي ميديتشي، ومن المُحتمل أنّ ذلك أثّر في مكيافيلي.

بعد سُقوط ميديتشي، خلال الحِقْبَة الجمهورية لفلورنسا (1494 إلى 1512)، عمل مكيافيلي كدبلوماسي ورجل دولة، وتعلّم فنون الحُكم بمراقبة الحكّام المُختلفين.

عندما استعادت عائلة ميديتشي السُلطة في عام 1512، فقد مكيافيلي منصبه.

كتب مكيافيلي كتابه “الأمير” بعد ذلك بوقت قصير، مهديًا إياه إلى لورينزو دي بييرو دي ميديتشي (حفيد لورينزو دي ميديتشي) في مُحاولة لاستعادة منصبه. لكنّه تُوفي في عام 1527 دون تحقيق هدفه.

غاية الكتاب

يتضمّن كتاب “الأمير” نصائح حول كيف يحكم الأمير الحكيم لـ “الإمارة” (إقليمه أو دولته).

يعتمد مكيافيلي في الكتاب على أمثلة مُتنوّعة لتوضيح نقاطه.

يُركّز مكيافيلي في الأساس على الإمارات الجديدة (بخلاف الوراثية)، حيث يصعب الحفاظ عليها مدة طويلة. ففي الإمارة الوراثية، يتعودّون الناس على حُكم عائلة الأمير، ما يعني أنّه حتّى الأمير العادي يُمكنه عادةً الحفاظ على السُلطة ببساطة عن طريق عدم ارتكاب أخطاء كبيرة. أمّا في الإمارة الجديدة، فيتعيّن على الأمير التعامل مع:

  • الأعداء الذين أشعلهم خلال اكتسابه لتلك الإمارة.
  • الحلفاء الذين ساعدُوه على الوصول إلى السلطة، والذين يتوقّعون بعض المكافآت.

ملخص مُفصّل لكتاب “الأمير” لنيكولو مكيافيلي

في مايلي ملخص مُفصّل لكتاب “الأمير” لنيكولو مكيافيلي:

كل ما هو سهل المكسب، فهو سهل الضياع

موضوع مُتكرّر في كتاب “الأمير” هو أنّ المُمتلكات التي تُكتسب بصعوبة أسهل في الحفاظ عليها.

على سبيل المثال، من الأصعب كثيرًا اكتساب إمارة بفضل القُدرة الشخصيّة أو العبقرية، لكن بمجرد أن يتحقّق ذلك، يُصبح الحفاظ عليها نسبيًا سهلًا.

في المقابل، يُمكن للأمير أن يكتسب إمارة بسهولة عبر الحظ أو توفيق شخص آخر.

مع ذلك، يعتمد موقف الأمير في هذه الحالة على الحظ المُستمر وإرادة الآخرين.

لتثبيت سلطته، ينبغي لهذا الأمير أن يُحاول وضع أُسس قويّة وأن يقُود قوات موالية له. كما يجب عليه أن يسعى لفهم الأسباب التي دفعت أنصاره إليه، فإذا كانوا قد وثقوا به لأنّهم كانوا غير راضين عن الحكومة السابقة، فقد يجد الأمير الجديد صعُوبة في إرضائهم.

بالمثل، فإنّ الإمارة التي يحكمها الأمير وخدمه أصعب في اقتحامها من تلك التي يحكمها الأمير والبارونات.

السبب في ذلك هو أنّ الأولى أكثر تماسكًا، ما يجعل المُعتدي يعتمد على قوته الخاصة بدلًا من الانقلابات.

لكن بمجرد أن يستولي الأمير عليها، يُصبح الحفاظ عليها أسهل. بينما يكون من النسبي السهولة اكتساب مكان في الإمارة التي يحكمها الأمير والبارونات (كما كانت فرنسا)، لأنّه هناك دائمًا بعض البارونات غير الراضين والذين يتطلّعون إلى التغيير. وبعد أن تحتلها، سيجب على الأمير التعامل مع أولئك الذين ساعدوه وأولئك الذين سحقهم، تمامًا كما كان من السهل بالنسبة إليك تحطيم الحاكم السابق، سيجد المُنافس الجديد من السهل أيضًا أن تدميرك.

كن مستعدًا

ينبغي للأمير أن يدرس الحرب ويُعزّز موقفه خلال الأوقات السلمية، وأن يُولي اهتمامًا لما يحدث من حوله، وأن يقضي على التهديدات الصغيرة قبل أن تتحوّل إلى تهديدات كبيرة.

دراسة الحرب

يُؤمن مكيافيلي بأهميّة أن يُصبح الأمير ماهرًا في الحرب وقوانينها والانضباط فيها، لأنّ الشخص المُسلّح أفضل من غيره ويُحظى باحترام الجنود.

كما يُؤكّد مكيافيلي على ضرورة التعلّم، حيث يجب على الأمير أن يتعلّم عن بلاده وكيفيّة الدفاع عنها، وكيفيّة مُفاجأة العدو، وقيادة الجيوش، وحصار المدن، وأن يستفيد من دُروس التاريخ لفهم أسباب نجاح الآخرين أو فشلهم.

مُراقبة الجيران والأجانب

ينبغي للأمير أن يُدافع عن الجيران الأقل قُوّة ويُضعف الأقوى منهم، وإذا دخل أجنبي قوي بلاده، يجب التأكّد من ألّا يكتسب سلطة كبيرة.

ولا يجب أن تقتصر استجابة الأمير على التهديدات المنبعثة فقط، بل ينبغي له أيضًا أن يتوقّعها، فمن الأسهل حل المشكلة عندما تبدأ بدلًا من أن تنمو حتّى تُصبح صعبة الحل.

كن نشطًا وحاسمًا

يُؤكّد مكيافيلي على أهمية أن يأخذ الأمير مصيره بيديه. يُجادِل أنّ العديد من الأمراء الإيطاليين خسروا دولهم بانتظارهم وأملهم بأن يفشل الآخرون أو يستعيدوها.

الحفاظ على قواتك الخاصة

يتحدّث مكيافيلي عن أنواع مُختلفة من القوات التي يُمكن للأمير أن يُدافع بها عن دولته:

  • قواته الخاصة؛
  • الجنود المُرْتَزِقُون (الذين يقاتلون من أجل المال) ;
  • العُملاء (الجنود التي توفرها حليف).

يُجادِل مكيافيلي بأنّ قوات الأمير الخاصة هي الأكثر موثوقيّة وفعاليّة للدفاع عن دولته، لذا ينبغي للأمير دائمًا أن يُعطي الأولويّة لبناء وصيانة قُواته الخاصة القوية والموالية.

الاستنتاج

“لا يُمكن لأيّة إمارة أن تكون آمنة دون وجود قواتها الخاصة؛ بل على العكس، تعتمد بالكامل على الحظ السعيد، دون أن يكون لديها الشجاعة التي في الشدائد تُدافع عنها.”

الجنود المُرْتَزِقَة غير موالين وغير مُعتمدين – فهم يسعدُون بأخذ أموالك عندما يكون هناك قليل من المعارك، لكنّك لن تستطيع أن تدفع لأحدهم ما يكفي لجعله يكون على استعداد للموت من أجلك.

ما يلوم مكيافيلي في اعتماد إيطاليا المُفرط على الجنود المُرْتَزِقُون هو فشلها في الدفاع ضد الغزاة الفرنسيين والإسبان.

لا يرى مكيافيلي أنّ العملاء أفضل بكثير. فقد تكون أكثر انضباطًا من الجنود المُرْتَزِقَة، ولكنهم في النهاية موالون لحاكمهم الخاص، وليس لك. قد تكون انضباطيّة جيش المساعدين عيبًا حيث يُمكن لهم أن يتّحدوا ضدك. حتّى إذا فزت معهم، تُصبح أسيرهم.

يرى مكيافيلي أنّه من الأفضل أن تخسر مع قواتك الخاصة بدلًا من أن تُحاول الفوز بالمرتزقة أو العملاء.

لا تبقَ على وضع الحياد

الأمراء الذين يُحاولون البقاء في وضع الحياد عادةً ما يواجهون الهلاك.

إذا اخترت التحالف مع الطرف الفائز في النهاية، سيكون الفائز مدينًا لك ويُمكنك المشاركة في النصر. وإذا اخترت التحالف مع الخاسر، فقد يعتصم بك بالملجأ ويُساعدك، وهناك فُرصة لتحسين ثرواتك لاحقًا.

لكن إذا بقيت على وضع الحياد، فلن يرغب الفائز فيك، ولن يجد الخاسر مأوى لك.

ستكسب المزيد من الاحترام إذا اخترت الانحياز إلى جانب مُعيّن بدلًا من البقاء في وضع الحياد. أولئك الذين ينصحونك بالحياد ليسوا أصدقائك — فلو كانوا كذلك، لطلبوا منك الانضمام إليهم.

على كل حال، لا تكن أداة في يد الآخرين. ما لم تكن مضطرًا إلى ذلك، فلا تتحالف مع شخص أقوى منك لمُهاجمة آخر، لأنّك في هذه الحالة ستكون تحت رحمة حليفك الأقوى.

لا تعتمد كثيرًا على الحظ

يُدرك مكيافيلي الدور الكبير الذي يلعبه الحظ، ويُقدّر أنّه يُؤثّر في نحو نصف أفعالنا.

يعتقد أيضًا أنّ الحظ يُفضّل الجرأة والمغامرة، ويُوصي بأن يكون الشخص قويًا في أفعاله، مشبّهًا الحظ بامرأة عنيدة يجب اخضاعها.

إذا اعتمد الأمير تمامًا على الحظ لنجاحه، فسيكون مُفلسًا عندما تتغيّر أموره. لتقليل هذا الخطر، ينصح مكيافيلي باتخاذ التدابير الاحترازية وبناء الدفاعات خلال أوقات الازدهار، لمُواجهة التقلّبات غير المتوقّعة للحظ.

تحقيق توازن بين الفضيلة والواقعيّة

لا يُمجّد مكيافيلي الخداع، لكنّه يُدرك أن البشر ليسوا تمام الخير. في عالم كهذا، قد يُؤذيك التمسّك الدائم بالشرف.

يُجادل مكيافيلي بأنّ الأمير الحكيم يجب أن يكون قادرًا على التكيّف مع الظروف ويفهم متى ينبغي له أن يتصرّف بالخداع. وحتّى عندما تضطر إلى خرق وعدك، ينبغي لك أن تُحاول الحفاظ على مظهر النزاهة والفضيلة.

يُشير إلى أنّ بعض الأعمال التي قد تبدو فضيلة — مثل السخاء المُفرط والعفو — يُمكن أن تتجاوز الحُدود لتُصبح سمة سلبيّة.

إذا كُنت مضطرًا لإيذاء الآخرين، افعل ذلك بسُرعة وفي خُطوة واحدة.

لا تُسبّب إصابات أكثر ممّا هو ضروري، لكن احرص على عدم ترك الشخص في وضع يُمكنّه من الانتقام منك.

يجب أن يُعامَل الآخرون إمّا بحسن المُعاملة أو بالسحق، لأنّهم يستطيعون الانتقام من الإصابات الخفيفة، في حين لا يستطيعون القيام بذلك من الإصابات الأكثر خُطورة…

تجنّب أن يعدّوك الآخرون متقلب القرارات أو بغيض الطبع

إذا لم تتمكّن من تجنّب أن يكرهك الجميع، فحاول ألّا يكرهك الأقوى. على سبيل المثال، كان على الأباطرة الرومان أن يوازنوا بين مصالح الجنود ومصالح الشعب.

الشعب يريد السلام، في حين الجنود كانوا جشعين ويرغبون في الحرب لزيادة رواتبهم. نظرًا لأنّ الجنود كانوا من القدماء وأكثر قوة، كان على الأباطرة أن يفضلوهم.

هذا الأمر لن يكون دائمًا كذلك، ويُشير مكيافيلي إلى أنّ الشعب أصبح أقوى في عصره (مع بعض الاستثناءات).

السخاء والبخل

مع أنّ السخاء يُعدّ صفة جيّدة في الغالب، إلا أنّه لا ينبغي لك أن تقلق بشأن اكتساب سُمعة البخل.

إذا كنت سخيًا لدرجة تجعلك تضطر إلى زيادة الضرائب لتمويل هذا الإنفاق، سيكرهك الناس. الأهم من ذلك أن تستطيع الدفاع عن نفسك دون أن تنهب ثروة مواطنيك، بدلًا من أن تُحظى بسمعة “سخي”.

ينبغي للأمير أن يحترس من أن يُزدرى ويُكره؛ والسخاء يقُود إلى كليهما.

لذا، من الأفضل أن يكون لك سمعة بالبُخل الذي يجلب اللوم دون الكراهيَة، بدلًا من أن تجبر نفسك على اكتساب سمعة السخاء الذي قد تولّد الطمع والكراهية.

يُجادل مكيافيلي بأنّ يوليوس قيصر وصل إلى مكانته بفضل إنفاقه الكريم، لكن لو لم يكن قد اعتدل في إنفاقه، كان سيهدم حُكمه في النهاية.

إحدى الطُرق لتحقيق التوازن بين السخاء والبخل هو أن تكون سخيًا تجاه الكثيرين وبخيلًا تجاه القليلين. ويُمكن أيضًا أن تكون سخيًا باستخدام أموال مُنهوبة، بدلًا من استخدام أموال مُواطنيك.

القسوة والرحمة

مع أنّ  الأمير يجب أن يُنظر إليه على أنّه رحيم، لكن الرحمة الزائدة قد تكون سيّئة. إذ يُمكن أن يُؤدّي السماح بالقتل والسرقة دون عقاب إلى الفوضى.

في هذه الحالات، قد تكون القسوة تجاه القليلين الذين سبّبوا تلك الإصابات أكثر “رحمة” لعامة الناس.

ربّما أشهر مقطع في “الأمير”، يُثير مكيافيلي التساؤل فيه حول ما إذا كان من الأفضل أن يهابك المرء أم أن يُحبوك، ويتخذ قرارًا قاطعًا لمصلحة “الخوف”:

“ومن هنا ينشأ السؤال: هل من الأفضل أن يُحبّك المرء أو يخافك؟ يُمكن الإجابة بأنّ المرء يجب أن يتمنى كلا الأمرين، لكن لأنّه من الصعب توحيد كليهما في شخص واحد، فمن الآمن أن يكون المرء مُهابا أكثر من أن يكون محبوبًا، عندما يتعيّن التخلي عن أحدهما.”

يُوضّح مكيافيلي ذلك لأنّ الناس عمومًا غير مُمتنين وغير ثابتين ومٌخادعين – سيدعمونك عندما تنجح، لكنهم سيرحلون عندما تحتاجهم.

من الأسهل أن ينقلب الناس على أمير محبُوب من أن ينقلبوا على أمير يخافون منه، لأنّ الحب يُحفظ بواسطة رابط “الالتزام” الذي يميل الرجال إلى كسره، في حين يُحفظ الخوف بواسطة الرهبة من “العقاب“، الذي لا يفشل أبدًا.

مع ذلك، يُحذّر مكيافيلي من جديد من ضرورة أن يُثير الأمير الخوف بطُرق لا تجلب الكراهيَة.

“ومع ذلك، يجب على الأمير أن يُثير الخوف بطريقة تجعله، إذا لم يكسب الحب، يتجنّب الكراهيَة؛ لأنّه يستطيع أن يتحمّل الخوف جيدًا دون أن يكون مكروهًا، وسيظل كذلك دائمًا طالمَا امتنع عن ممتلكات مواطنيه ورعاياه ونسائهم.”

الحفاظ على رضَا شعبك

يُؤكّد مكيافيلي على أهمية الحفاظ على سعادة المواطنين.

يُجادل في أنّ أفضل حصن مُمكن هو ألّا يكرهك الناس. تكون مُحاولات المؤامرة شائعة، لكن مُعظمها لن تنجح ما لم يكن الناس يكرهونك.

من المُهم أيضًا التأكّد من أنّ المواطنين يحتاجون إليك وإلى الدولة في الأوقات المُضطربة بالإضافة إلى الأوقات الهادئة، لضمان دعمهم الدائم والولاء للحكم.

من المُحتمل أن تكون الأوقات المضطربة هي الأوقات التي ستحتاج فيها إلى دعم شعبك.

كن حاضرًا أو أرسل مستوطنات

بالنسبة للأمير الذي اكتسب إمارة جديدة بلغة وعادات وقوانين مُختلفة، يُقدّم مكيافيلي اقتراحين:

أولًا، يُمكنك الذَّهاب والعيش هُناك. بهذه الطريقة، يُمكنك اكتشاف المشاكل ومُعالجتها على الفور، وضمان أنّ مسؤوليك لا ينهبون البلاد. كما يُتيح للمواطنين إمكانيّة اللجوء إليك إذا رغبوا في ذلك.

الأفضل من ذلك، يُمكنك إرسال مستوطنات (أي مجموعات من الأشخاص الموالين لك) إلى موقعين استراتيجيين في الإمارة الجديدة.

هذه المستوطنات ليست مكلّفة لأنّها تستطيع دعم نفسها. فضلًا على ذلك، فإن المُستوطنات تُسبّب أقل ضررًا من إرسال حامية عسكرية، لأنّها تندمج في المُجتمع ولا تشعر الناس بالقمع بنفس القدر.

تحقيق التوازن بين مصالح النبلاء والشعب العادي

الحفاظ على سعادة الشعب العادي ليس أمرًا صعبًا جدًا. سيكون معظم الرجال راضيين إذا لم تمس ممتلكاتهم أو شرفهم أو نسائهم.

يقترح مكيافيلي أيضًا أن يُسلّي الناس بالاحتفالات والمهرجانات على مدار السنة، وأن يُحافظ على العلاقات ب الأسر والجمعيّات في إمارته.

مع ذلك، هنُاك دائمًا توتر بين النُبلاء والشعب العادي. يرغب النبلاء في الحُكم وقمع الشعب، لكن الشعب لا يرغب في ذلك.

عمومًا، يكون من الأسهل اكتساب السلطة بمُساعدة النُبلاء، لكن من الأصعب الحفاظ عليها لأنّ النُبلاء لديهم طُموحات وتوقّعات خاصة بهم.

لذا، يُمكن أن يُوفّر كسب رضا الشعب أساسًا أكثر استقرارًا للحكم. مع ذلك، يُمكن أن يكون النُبلاء المعاديين تهديدًا أكبر من الشعوب المعادية.

ستتخلّى الشعوب المعادية ببساطة عن الأمير في حين أنّ النُبلاء المعاديين يُمكن أن ينهضوا ضده. لذا، كلاهما مهم، لكن بطرق مُختلفة.

احتفظ بالمشورة الحكيمة

يُمكنك تقييم الأمير بخدمه

الأمير الذي يمتلك خدمًا قادرين ومُخلصين هو حكيم، إذ يظهر ذلك قُدرته على التعرّف إلى الأشخاص المُؤهلين والحفاظ على ولائهم.

الأمير غير الحكيم لن يأخذ نصائح جيّدة، إلّا إذا حظي بالحظ العاثر بالاستماع تمامًا إلى مُستشار جيّد للغاية.

لكن حتّى في هذه الحالة، لن يستطيع أن يستمر طويلًا لأنّ المستشار الجيّد سيخلع الأمير عن الحُكم في النهاية.

… فالمشورات الجيّدة، من حيثما جاءت، تزيد من حكمة الأمير، وليس العكس.

احرص على ولاء خدمك لك

الخادم الجيّد هو الذي يُفكّر دائمًا في مصلحة أميره قبل كل شيء.

لا يُمكنك الاعتماد على خادم يضع مصالحه الشخصيّة قبل مصالحك. للحفاظ على صدق خدمك، يجب عليك تكريمهم ومُكافأتهم.

لكن عليك أيضًا أن تجعل من الواضح أنّهم لا يُمكنهم الوقوف بمفردهم، حتّى لا يُحاولوا تحطيمك من أجل اكتساب المزيد من الشرف والثروات.

هذه هي الطريقة الوحيدة التي يُمكن عبرها للأمراء والخدم الثقة ببعضهم البعض.

اسمح فقط لعدد قليل من الناس أن يخبروك بالحقيقة

لحماية نفسك من التملّق، يجب أن تجعل الناس يعرفون أنّهم يُمكنهم إخبارك بالحقيقة. مع ذلك، إذا كان الجميع قادرًا على إخبارك بالحقيقة دون عواقب، يُمكن أن يفقد الناس احترامهم لك.

لذا، يُوصي ماكيافيلي بالسماح فقط لعدد قليل من المُستشارين المُختارين بإخبارك بالحقيقة، وذلك فقط عندما تطلب ذلك.

مع أنّه يجب عليك الاستماع إلى المُستشارين المُختارين، يجب أيضًا أن تفحص نصائحهم وتصل إلى استنتاجاتك الخاصة.

بمجرد أن تتّخذ قرارًا، يجب أن تلتزم به وتتجاهل نصائح الآخرين. وإلّا، قد تتعرّض للغزو بالتملّق، أو تنتهي بتغيير رأيك باستمرار بحيث يعتقد الناس أنّك مُتقلّب.

خُلاصة القول

لا تُعدّ قراءة كتاب “الأمير” سهلة بسبب جُمله الطويلة واللغة غير المألوفة في بعض الأحيان.

مع أنّ سمعة كتاب “الأمير” لـ مكيافيلي سيّئة، إلّا أنّنا نستطيع استخدامه والاستفادة منه لفهم عمل الحُكومات والدول في الوقت الحاضر.

El Gouzi Talks

El Gouzi، كاتب ومبدع محتوى حاصل على درجة الماجستير في التربية، اللغة والأدب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى