تطوير الذات

أنواع القراءة وكيفية الاستفادة القصوى منها

القراءة واحدة من الأنشطة المهمة التي يمارسها الناس لعدّة أسباب، سواءً من أجل اكتساب المعرفة أو من أجل الترفيه، أو من أجل تنمية التفكير الناقد، أو تحفيز الإبداع والابتكار، أو تحسين مهارات الكتابة، أو اكتساب مفردات جديدة، أو غيرها من الأمور.

تتطوّر أنواع القراءة مع تطوّر البشرية لتتناسب مع احتياجات الأفراد واهتماماتهم المُختلفة.

في هذه المقالة، سوف نكشف لكم أهم أنواع القراءة الشائعة وأهميتها وأهدافها ومبادئها.

باختصار، تشتمل أنواع القراءة على القراءة الصامتة (Subvocalization)، القراءة الجهرية (Read-aloud)، القراءة السريعة (Speed reading)، القراءة التصفحية (Skimming)، القراءة التمشيطية (Scanning)، القراءة العامة أو القراءة الحرة أو القراءة للمتعة (Extensive Reading)، القراءة النشيطة (Active and Intensive Reading)، القراءة النقدية (Critical reading)، القراءة التحليلية (Analytical Reading)، القراءة الترفيهية (Recreational Reading).

تعريف القراءة

القراءة هي عملية تتجلّى في استيعاب النصوص المكتوبة أو المطبوعة أو الرقميّة بهدف الفهم واستخلاص المعلومات.

في الواقع، تعتمد مهارة القراءة على القُدرة على التركيز والتفكير والتحليل والتفسير.

تلعب القراءة دورًا مهمًا في نقل المعلومات والثقافة وتعزيز التواصل بين الأفراد.

عمومًا، تُعدّ القراءة من المهارات الأساسية والضرورية في حياة الأفراد من أجل تحقيق التعلّم والتطوير الشخصي والتواصل الفعال.

أهمية القراءة

تلعب القراءة دورًا مهمًا في حياة الفرد لأنّها تُساعده على توسيع معارفه وتطوير مهاراته اللغوية وتنمية خياله، وتطوير مهاراته التواصلية، ومنحه ترفيهًا لا مثيل له عند الرغبة في الاسترخاء أو قضاء بعض الوقت المناسب بعيدًا عن قلق الحياة اليومية. باختصار، تُعد مهارة القراءة من الأدوات القوية التي تمنح الأفراد فُرصة ثمينة لاكتشاف العالم وتوسيع آفاقهم وتعاونهم على النجاح سواءً في حياتهم الشخصية أو المهنية.

أهداف القراءة

يمكن للإنسان أن يُحقّق كثيرًا من الأهداف عن طريق القراءة، بما في ذلك: اكتساب المعرفة، والتطوير الشخصي، وتحقيق الترفيه، وتطوير المهارات اللغوية، وتعزيز مهارات التفكير الناقد، وتنمية مهارات التواصل

مبادئ القراءة

تشمل مبادئ القراءة عدّة جوانب، هذه الجوانب يُمكنها أن تسهم في تحسين تجرِبة القراءة وزيادة الاستفادة منها، بما في ذلك: التركيز والفهم والتنويع والتحليل والاستفادة والاستمرارية.

أنواع القراءة

تضم أنواع القراءة عدّة أنواع بما فيه: القراءة الصامتة (Subvocalization)، القراءة الجهرية (Read-aloud)، القراءة السريعة (Speed reading)، القراءة التصفحية (Skimming)، القراءة التمشيطية (Scanning)، القراءة العامة أو القراءة الحرة أو القراءة للمتعة (Extensive Reading)، القراءة النشيطة (Active and Intensive Reading)، القراءة النقدية (Critical reading)، القراءة التحليلية (Analytical Reading)، القراءة الترفيهية (Recreational Reading).

أنواع القراءة
أنواع القراءة

القراءة الصامتة (Subvocalization)

القراءة الصامتة، أو ما يُعرف أيضًا بـ “Subvocalization”، هي نوع من أنواع القراءة وتحدُث عندما يقوم القارئ بترديد كلمات النص في عقله بصوت خافت خلال القراءة.

تُعدّ القراءة الصامتة عمليّة طبيعية وشائعة لدى العديد من الأشخاص، ولها عدّة فوائد، مثل:

  • تعزيز التركيز.
  • تعزيز الفهم والاستيعاب.
  • تحسين النطق.

في النهاية، يعتمد استخدام القراءة الصامتة على تفضيلات الفرد والنص المقروء. لذا على الأفراد أن يجربوا القراءة بأساليب مُختلفة واختيار النوع الأنسب.

القراءة الجهرية (Read-aloud)

القراءة الجهرية، أو “Read-aloud”، هي نوع من أنواع القراءة والتي تتجلّى في قراءة النص بصوت عالٍ أو مسموع.

تُستخدم القراءة الجهرية في عدّة سياقات، بما في ذلك:

  • التعلّم والتعليم.
  • الترفيه والاستمتاع.
  • تحسين مهارات النطق واللغة.
  • تعزيز التركيز.
  • تعزيز التفاعل بين القارئ والنص.

تُعدّ القراءة الجهرية أداة قوية لتعزيز الفهم، لكنها قد لا تكون الأسلوب المثالي للجميع. يعود الاختيار بين القراءة الجهرية والقراءة الصامتة إلى تفضيلات الأفراد وأهدافهم الشخصية.

القراءة السريعة (Speed reading)

القراءة السريعة، أو “Speed reading”، هي نوع من أنواع القراءة و تهدف إلى زيادة سرعة القراءة دون التضحية بفهم المعنى واستيعاب المعلومات.

هناك عدّة تقنيات للقراءة السريعة بما في ذلك:

  • تجاوز القراءة الصامتة.
  • توسيع حقول الرؤية.
  • تقنيات التجميع: تعتمد على تجميع الكلمات أو العبارات في مجموعات أكبر للقراءة المتزامنة، مما يقلل من عدد المرات التي يتم فيها تحريك العين ويزيد من سرعة القراءة.
  • التمرين والممارسة.

في الحقيقة، القراءة السريعة ليست مُناسبة لجميع النصوص. لذلك من الضروري على الشخص أن يكون قادرًا على الموازنة بين سرعة القراءة وفهم المعنى واستيعاب المعلومات.

القراءة التصفحية (Skimming)

القراءة التصفحية، أو “Skimming” هي نوع من أنواع القراءة وتُستخدم للحصول على فكرة عامة عن محتوى نص ما بسرعة.

تعتمد القراءة التصفحيّة على التركيز على الأجزاء الرئيسة والمعلومات البارزة في النص، مثل العناوين والعناصر التي تكون بارزة بصريًا مثل العبارات المائلة أو العبارات المميّزة بالخط العريض.

تُستخدم القراءة التصفحية عندما يكون لديك وقت محدود وترغب في الحصول على نظرة سريعة عن المحتوى، أو عندما تُريد تحديد ما إذا كان النص يستحق القراءة المفصلة فيمَا بعد.

إليكم بعض النصائح للقيام بالقراءة التصفحية:

  • قراءة العناوين والعناصر المميزة.
  • النظر إلى العبارات والعناصر المائلة.
  • قراءة الفقرات الأولى والأخيرة.

في الواقع، القراءة التصفحية ليست مُناسبة لجميع النصوص. ففي بعض الحالات قد تحتاج إلى الانغماس الكامل في التفاصيل لذا، يجب استخدام القراءة التصفحية بحكمة وفقًا للغرض والنص المقروء.

القراءة التمشيطية (Scanning)

القراءة التمشيطية، أو “Scanning”، هي نوع من أنواع القراءة وتُستخدم للبحث عن معلومة محدّدة أو كلمة معيّنة في نص بشكل سريع.

تهدف القراءة التمشيطية إلى تحديد المواضع التي يُمكن أن تحتوي على المعلومة المطلوبة دون القراءة التفصيلية للنص.

إليكم بعض الخُطوات التي يُمكن اتباعها للقيام بالقراءة التمشيطية:

  • تحديد الكلمات المفتاحية.
  • المسح السريع.
  • التركيز على العناوين والعبارات المميزة.

يعتمد نجاح القراءة التمشيطية على قُدرتك على تحديد الكلمات المفتاحية وتركيزك على العناصر المُهمة في النص. يُمكن أن تكون القراءة التمشيطية مُفيدة في العثور على معلومة سريعة في نص كبير، أو في البحث عن معلومة مُحدّدة في فِهْرِس أو كتاب مرجعي.

يتطلّب استخدام القراءة التمشيطية بفاعلية التدريب والممارسة. قد تحتاج إلى تجرِبة مُختلفة وتقنيات لتحسين قُدرتك على العثور على المعلومات المطلوبة بسرعة وفعالية.

القراءة العامة أو القراءة الحرة أو القراءة للمتعة (Extensive Reading)

القراءة العامة، أو القراءة الحرة، أو القراءة للمتعة (Extensive Reading) هي نوع من أنواع القراءة و تكمن في قراءة النصوص دون الركون إلى تحليل مفصّل للأفكار أو التركيز الشديد على التفاصيل.

تتميّز القراءة العامة بالمرونة حيث يتم اختيار المواضيع والنصوص التي تُثير اهتمام القارئ عمومًا وتُلبي متطلباته ورغباته الشخصية. يُمكن أن تشمل النصوص المقروءة الروايات، والقصص القصيرة، والمقالات الصحفية، والمجلات، والمدونات، والكتب غير الأكاديمية، وغيرها من النصوص الترفيهية والإبداعية.

تُعدّ القراءة العامة أداة قوية لتطوير المهارات اللغوية. بواسطة القراءة العامة، يُمكن للأفراد توسيع مفرداتهم وتطوير قدراتهم في التعبير والكتابة. كما أنّها تسهم في تنمية الخيال وتوسيع المعرفة وتُعزّز الفهم الثقافي والاستمتاع بالأدب والمعرفة.

من الجوانب الإيجابية للقراءة العامة أنّها تعمل على تعزيز رغبة الأفراد في القراءة وتشجيعهم على الاستمرار في تطوير هذه العادة القرائية. فضلاً على ذلك، تُوفّر القراءة العامة فُرصة للاسترخاء والترفيه والهروب من الروتين اليومي.

لتحقيق أقصى استفادة من القراءة العامة، يُنصح بتحديد وقت مُخصّص للقراءة والالتزام به. كما يُنصح بتوفير تشكيلة واسعة من النصوص المُتنوعة التي تتناسب مع اهتمامات القارئ وتُحفّزه على الاستمرار في القراءة.

القراءة النشيطة (Active and Intensive Reading)

القراءة النشيطة (Active and Intensive Reading) هي نوع من أنواع القراءة التي تتطلّب تركيزًا عاليًا وجُهدًا لفهم المفردات والهياكل اللغوية والأفكار المطروحة في النص.

تهدف القراءة النشيطة إلى تحقيق أهداف مُحدّدة مثل الفهم العميق للموضوع، أو الاستيعاب الكامل للمعلومات، أو الاستفادة من النص في نقاش أو دراسة أكاديمية. يتطلّب هذا النوع من القراءة التحليل والتفكير الناقد والتمعّن في التفاصيل والتركيز الشديد.

من الجوانب الإيجابية للقراءة النشيطة أنها تُمكّن القارئ من استيعاب المعلومات بشكل أفضل وتُعزّز الذاكرة والتركيز. كما تُساعد على تطوير مهارات البحث والتحصيل العلمي وتُعزّز القُدرة على التعلّم المستمر.

القراءة النقدية (Critical reading)

القراءة النقدية (Critical Reading) هي نوع من أنواع القراءة وتتطلّب التفكير النقدي والتحليل العميق للنصوص.

تهدف القراءة النقدية إلى فهم المضمون والأفكار المطروحة في النص بشكل مُفصّل، وتقييم صحّة الأدلّة والحُجج المقدّمة، وتحليل الهياكل اللغويّة والأساليب المُستخدمة، وتقييم مصداقية المصادر والمعلومات.

لممارسة القراءة النقدية، يُنصح بتحديد أهداف القراءة وتوجيه الانتباه إلى الجوانب المهمّة في النص. ينبغي أيضًا توفير وقت كافٍ للتفكير والتحليل والتقييم. يُمكن أيضًا الاستفادة من النقاشات مع الآخرين لتبادل الآراء والأفكار وزيادة الفهم المُشترك للنصوص.

القراءة التحليلية (Analytical Reading)

القراءة التحليلية (Analytical Reading) هي نوع من أنواع القراءة التي يهدف إلى فهم أعمق للنص وتحليل مُكوناته المُختلفة.

تُركّز القراءة التحليلية على تفكيك النص إلى أجزائه المُكوّنة وفهم كيفيّة ترابط هذه الأجزاء وتأثيرها في المضمون العام للنص.

خلال القراءة التحليلية، يتعيّن على القارئ استخدام المهارات التحليلية لفهم العلاقات بين الأفكار والمعاني المُختلفة في النص.

القراءة الترفيهية (Recreational Reading)

القراءة الترفيهية (Recreational Reading) هي نوع من أنواع القراءة التي تهدف إلى الاستمتاع والترويح عن النفس. تختلف القراءة الترفيهية عن القراءة الأكاديمية أو القراءة النقدية في المقام الأول بسبب الغرض الأساسي لها، حيث تُركّز على التسليّة والاستمتاع بالقصص والروايات والشعر وغيرها من الأعمال الأدبية.

خلال القراءة الترفيهية، يتم الانغماس في العالم الخيالي أو الواقعي المُقدّم في النص.

في الواقع، تُعزّز القراءة الترفيهية الخيال والإبداع وتُوسّع دائرة المعرفة وتطوير القُدرة على التعبير الكتابي والشفهي. وتُوفّر فرصة الابتعاد عن الضغوط اليومية. كما تسهم في تنميّة الثقافة العامة وتعزيز القُدرة على التركيز وتحسين الذاكرة وتوسيع المُفردات وتعزيز القُدرة على التعبير والتخيّل.

للاستمتاع من القراءة الترفيهية، يُنصح باختيار النصوص التي تُلبي اهتمامات القارئ. يُمكن اختيار الأعمال الروائية، مثل الروايات والقصص القصيرة، أو الشعر أو الأعمال الأدبية الأخرى التي تُثير الاهتمام.

القراءة الانتقائية

القراءة الانتقائية تتجلّى في عدم قراءة الكتاب أو المقالة كُلََّها، ولكن القارئ يقرأ فقط المحاور أو الأجزاء التي يُريدها، دون الاهتمام بالأجزاء الأخرى في الكتاب، الذي لا تفيده في شيء ما، عدا تضيع وقته الثمين.

كيف أنمّي مهارات القراءة؟

لتنمية مهارات القراءة الخاصة بك، يُمكن اتباع الاستراتيجيات التالية:

  1. القراءة بانتظام.
  2. اختيار مواضيع متنوعة.
  3. تنمية المفردات.
  4. المناقشة والمشاركة.
  5. القراءة بصوت عالٍ.
  6. الاستمتاع بالقراءة

خلاصة القول

في ختام مقالتنا حول أنواع القراءة، يمكننا أن نستنتج أن القراءة أداة قوية للتعلم والتطور الشخصي.

بفضل القراءة، نغوص في عوالم مختلفة ونتعرّف إلى ثقافات وأفكار جديدة.

في هذه المقالة، استعرضنا مجموعة متنوعة من أنواع القراءة : القراءة الصامتة (Subvocalization)، القراءة الجهرية (Read-aloud)، القراءة السريعة (Speed reading)، القراءة التصفحية (Skimming)، القراءة التمشيطية (Scanning)، القراءة العامة أو القراءة الحرة أو القراءة للمتعة (Extensive Reading)، القراءة النشيطة (Active and Intensive Reading)، القراءة النقدية (Critical reading)، القراءة التحليلية (Analytical Reading)، القراءة الترفيهية (Recreational Reading).

بغض النظر عن نوع القراءة الذي ستختاره، فينبغي لك أن تقرأ بانتظام إذا أردت أن تُعزّز قدراتك اللغوية والتعبيرية وتوسّع آفاقك المعرفية.

بالتوفيق في رحلتك مع عالم القراءة!

El Gouzi Talks

El Gouzi (بالعربية : الڭوزي)، كاتب مغربي: * حاصل على درجة الماجستير في الديداكتيك واللغة والآداب الفرنسية. * أشارك اهتماماتي وتجاربي الشخصية مع القرّاء… * شغوف بالقراءة والتعلّم المستمر. * أسعى دائمًا لاكتساب المعرفة وتحسين مهاراتي الشخصية. * أعدّ الإنترنت وسيلةً للتواصل والتعبير عن اهتماماتي وآرائي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من El Gouzi Talks

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading