التفكيرتطوير الذاتتطوير المهارات

التفكير الإبداعي: تعريفه، مهاراته، معوقاته، ومفاتيحه

التفكير الإبداعي هو قدرة إنسانية فريدة تتجلّى في القدرة على التفكير بطريقة مبتكرة وأصلية، بعيداً عن تقليد الآخرين وتجاوز الحدود المعتادة.

يُمكن تعريف التفكير الإبداعي ببساطة على أنّه عملية خلق أفكار جديدة وغير مألوفة.

في عالم مُتسارع، أصبحت مهارة التفكير الإبداعي ضرورة لا غنى عنها، حيث إنّ التكنولوجيا والابتكار تتحدّى باستمرار الحلول التقليدية وتتطلّب نهجاً جديداً وفكراً مبتكراً.

إذا ما نظرنا إلى تحديات القرن الحادي والعشرين، نجد أنّ الحلول المبتكرة لمشاكلنا المعقدة تتطلّب تفكيراً خلاقاً وقُدرة على التخطيط للمستقبل بطرق جديدة.

إنّ تنمية مهارات التفكير الإبداعي أمر بالغ الأهمية في عصرنا الحالي، خاصةً مع التطوّر السريع الذي يشهده المجال التكنولوجي والذكاء الاصطناعي الذي قد يُشكّل تحديًا كبيرًا أمام البشرية في المستقبل. ومن هنا، يتبادر إلى الذهن سؤال ملحّ حول كيفية تطوير هذه المهارة الحيوية؟

قبل كل شيء، يجب أن نُدرك أنّ التفكير الإبداعي ليس حكرًا على فئة معيّنة من الأشخاص، بل هو موجود في الجميع بمختلف درجاته وتعبيراته. فكل فرد منا يمتلك القدرة على التفكير بشكل إبداعي، إلّا أنّ بعض الأشخاص وضعوا التفكير الإبداعي في مركز اهتمامهم وطوّروه بشكل يجعلهم يتفوّقون في مجالاتهم.

فما هي الخطوات التي يُمكن اتباعها لتطوير هذه المهارة؟ أولاً وقبل كل شيء، يجب علينا أن نكون مستعدين للخروج عن المألوف وتحدّي الافتراضات المتعارف عليها. يعني ذلك أنّه يجب أن نكسر حواجز الخوف من الفشل ونُكرّس أنفسنا لاستكشاف ما هو جديد ومبتكر.

ثانيًا، يتطلّب التفكير الإبداعي تحفيز العقل وتنشيطه، وهذا يتمّ بممارسة التفكير الناقد والتحليلي، والمشاركة في الأنشطة الفكرية المتنوعة مثل: قراءة الكتب وحل الألغاز ومناقشة الأفكار مع الآخرين.

ثالثًا، لا يمُكن تجاهل أهمية الإلهام في عملية التفكير الإبداعي. فبالتعرّض لمختلف المصادر الملهمة، مثل: الفنون والأدب والثقافات المختلفة، يُمكن أن يتمّ تحفيز العقل لإنتاج أفكار جديدة ومبتكرة.

وأخيرًا، يجب أن نتذكر أنّ الإبداع لا يقتصر فقط على المجالات الفنية، بل يمتد إلى جميع جوانب الحياة، سواءً كانت عملية إبداعية في مجال العلوم والتكنولوجيا أو في حياتنا اليومية وطريقة تفكيرنا في حل المشاكل وتحقيق الأهداف.

تعريف التفكير الناقد

التفكير الإبداعي (باللغة الإنجليزية: Creative thinking) هو نشاط فكري يتجلّى في القُدرة على إنتاج أفكار جديدة وغير تقليدية، بعيدًا عن الطرق المعتادة أو المألوفة للتفكير.

يتضمّن هذا النوع من التفكير الخروج عن القيود والحدود المفروضة، والتفكير في حلول ومقترحات تكون مبتكرة وفريدة من نوعها.

ينطوي التفكير الإبداعي على القدرة على رؤية الأمور من زوايا مختلفة، وتحليلها بطرق مبتكرة وغير تقليدية. كما يتضمّن أيضًا القدرة على توظيف الموارد المتاحة بطرق مبتكرة لتحقيق الأهداف المرجوة.

أهمية التفكير الإبداعي

تكمن أهمية التفكير الإبداعي في تمكين الأفراد والمجتمعات من التكيّف مع التحدّيات المتغيّرة بسرعة في العالم المعاصر.

يساعد التفكير الإبداعي أيضًا على ابتكار حلول جديدة للمشكلات المعقّدة، وتحفيز التطوّر والتقدّم في مختلف المجالات. كما يُمكن للتفكير الإبداعي أن يُعزّز الابتكار والإبداع، ما يسهم في تحسين الجودة وتنويع المنتجات والخدمات.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن يسهم التفكير الإبداعي في تحقيق النمو الشخصي والمهني للأفراد، وزيادة الإنتاجية والكفاءة في العمل، وبناء مجتمعات مبتكرة ومتقدّمة.

مهارات التفكير الإبداعي

تُعدّ مهارات التفكير الإبداعي أساسية في تحقيق النجاح والتميّز في الحياة الشخصية والمهنية، حيث تُساعد على إيجاد حلول جديدة ومبتكرة للتحدّيات التي تُواجهنا وتوليد أفكار مبتكرة في مختلف المجالات.

مهارات التفكير الإبداعي
مهارات التفكير الإبداعي

إليكم بعض مهارات التفكير الإبداعي الرئيسة:

الانفتاح على الأفكار الجديدة

الانفتاح على الأفكار الجديدة أمر مهم في تطوير مهارات التفكير الإبداعي.

يتطلّب هذا المفهوم قبول واستقبال الأفكار الجديدة بروح من الفضول والاستعداد لاستكشافها، بغض النظر عن مدى تنافرها مع المعتقدات السابقة أو الأفكار المعتادة.

فعندما يكون الشخص منفتحًا على الأفكار الجديدة، يُمكنه استقبال الملاحظات والآراء المختلفة بشكل إيجابي، وهذا يُساعده على توسيع آفاقه الفكرية والتعرّف إلى وجهات نظر جديدة قد تُثري فهمه للأمور.

من الجدير بالذكر أنّ الانفتاح على الأفكار الجديدة لا يعني الاستسلام لها دون تحليل أو تقييم. بل يعني ذلك الاستماع إلى الأفكار بتمعّن، وتقييمها بناءً على معايير محدّدة، مثل: مدى قابليتها للتطبيق أو فعاليّتها في حل مشكلة معيّنة.

تغيير وجهات النظر

يعني تغيير وجهات النظر القُدرة على استعراض المواقف والمسائل من منظورات مختلفة، وفهمها بشكل أعمق وأوسع.

هذه المهارة تعني الاستعداد لقبول واستيعاب وجهات نظر جديدة، حتّى لو كانت تختلف عن الآراء أو المعتقدات السابقة.

عندما نتحدّث عن تغيير وجهات النظر، فإنّنا نُشير إلى القدرة على الاستماع إلى آراء الآخرين وتقديرها، ومن ثم تقييمها بشكل موضوعي ومنطقي.

قد يتطلّب ذلك التفكير في الأمور من زوايا مختلفة، والتحليل لمعرفة الجوانب المختلفة والتأثيرات المحتملة.

يُمكن أن يكون تغيير وجهات النظر مفيدًا في العديد من السياقات، سواءً في الحياة الشخصية أو المهنية. على سبيل المثال، قد يُساعد على فهم وتقدير وجهات النظر الأخرى في عملية صنع القرار، وحل النزاعات والمشاكل بشكل أكثر فعالية.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن يُؤدّي تغيير وجهات النظر إلى تحفيز الإبداع والابتكار، حيث يُمكن أن يفتح الباب أمام فهم أفضل للمشكلات وتطوير حلول جديدة وفعّالة لها.

صيد الخاطر أو اصطياد الأفكار

صيد الخاطر أو اصطياد الأفكار هو عمليّة تسجيل الأفكار والملاحظات التي تتبادر إلى الذهن، والتي قد تكون ذات قيمة أو فائدة في المستقبل.

قد يتمثّل صيد الخاطر في تسجيل الأفكار الإبداعية، أو الملاحظات الهامة، أو الأفكار التي تخطر ببال الشخص في أوقات غير متوقعة.

في الواقع، يُمكن أن يكون صيد الخاطر أداة قوية في عملية الإبداع والتفكير الإبداعي. فبتسجيل الأفكار والملاحظات، يُمكن للفرد الاستفادة منها في وقت لاحق لتطوير مشاريعه أو حل مشكلاته.

لذلك، يُعدّ التدوين وتسجيل الأفكار من الممارسات الهامة التي ينبغي للشخص اتباعها. سواءً كان ذلك عن طريق حمل مفكرة في الجيب أو استخدام تطبيق على الهاتف الذكي.

في الدين الإسلامي، يُشجّع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم على حفظ العلم بالكتابة ((قيدوا العلم بالكتاب))، حيث تُعدّ الكتابة وسيلة فعّالة لمكافحة النسيان والحفاظ على المعرفة والعلم للأجيال القادمة.

العمل الفردي والعمل الجماعي

العمل الفردي والعمل الجماعي يُمثلان نهجين مختلفين في إتمام المهام والأنشطة. وعلى الرغم من أنّ كلا النهجين لهما فوائد ومزاياهما، إلّا أنّ الاختيار بينهما يعتمد على الأفراد وطبيعة المهمة التي يقومون بتنفيذها.

يُمكن العمل الفردي الفرد المرونة والاستقلالية في تحديد وتنفيذ أساليب العمل والإبداع. يُتيح للشخص العمل بمزاجه ووتيرته الخاصة دون أيّ تدخل من الآخرين، ما قد يُساعده على تحقيق أقصى استفادة من قدراته ومهاراته الشخصية.

من جهة أخرى، يسمح العمل الجماعي بالتعاون وتبادل الأفكار والخبرات بين الأعضاء المشاركين في المشروع. يُمكن لهذا النوع من العمل أن يفتح المجال لتوليد الأفكار المبتكرة والحلول الإبداعية من خلال العمل الجماعي والتفكير الاستراتيجي.

في الواقع، لكلّ نهج ميزاته الخاصة ويعتمد الاختيار بينهما على الأهداف المحدّدة للمهمة، وطبيعة الفريق المشارك فيها، وتفضيلات الأفراد.

في النهاية، يُمكن للأفراد تحسين مهارات التفكير الإبداعي سواءً كانوا يًفضّلون العمل الفردي أو العمل الجماعي، بشرط أن يتناسب نوع العمل مع طبيعتهم واحتياجاتهم الشخصية.

قاعدة العشرة آلاف ساعة

تُشير قاعدة العشرة آلاف ساعة، التي وضعها مالكوم جلادويل، إلى الفكرة الأساسية التي تقول إنّه لتطوير مهارة معيّنة أو الوصول إلى مستوى الخبرة في مجال مّا، فإنّه يتطلّب وقتًا طويلاً من التدريب المنتظم والمتواصل.

يعني مبدأ القاعدة أنّه إذا قمت بتخصيص وقت يومي محدّد لممارسة المهارة أو دراسة الموضوع، مثل: قراءة الكتب والتعمّق فيها، فسوف تتطوّر مهاراتك وتكتسب المعرفة اللازمة مع مرور الوقت.

يُمكن لتطبيق قاعدة العشرة آلاف ساعة أن يسهم في تحسين مستوى المهارات وتطوير خبرات جديدة، وهو مبدأ يعتمد على الإصرار والمثابرة في ممارسة النشاط المرغوب في تحسينه.

الإنصات الفعّال

الإنصات الفعّال مهارة حيوية تُساعد على تطوير التفكير الإبداعي وتعزيز التفاعل الفعّال مع الآخرين. إنّها القُدرة على الاستماع بانتباه واهتمام لما يقوله الآخرون دون مقاطعة أو تشتّت، ما يسمح بفهم أعمق وأفضل لوجهات النظر المختلفة والأفكار المقدّمة.

بفضل الإنصات الفعّال، يُمكن للفرد أن يكتسب فهمًا أعمق لمواقف الآخرين ويتعلّم من تجاربهم وآرائهم، ما يسهم في توسيع آفاق التفكير وتحفيز الإبداع. كما تعمل هذه المهارة على تعزيز التواصل الفعّال وبناء العلاقات القوية والمثمرة بالآخرين.

إذا كنت ترغب في تطوير مهارات التفكير الإبداعي الخاصة بك، فالإنصات الفعّال يُمكن أن يكون أداة قويّة لذلك. استخدم الاستماع الفعّال لاستيعاب وتقييم الأفكار والمعلومات المقدّمة من الآخرين، واستغلّها كمصدر للإلهام والتحفيز لتوليد أفكار جديدة ومبتكرة.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل مهارة الإنصات الفعّال على تعزيز التخيّل والتفكير الإبداعي، حيث تسمح للفرد بفتح ذهنه لأفكار وسيناريوهات جديدة قد لا يكون قادرًا على تصوّرها دون الاستماع الفعّال.

البساطة

البساطة هي مفتاح الإبداع والتفكير الإبداعي. عندما يكون لدينا القُدرة على تقديم الأفكار والمفاهيم بشكل بسيط وسلس، فإنّنا نُسهّل على الآخرين فهمها وتطبيقها.

عندما نتبنّى البساطة في طريقة تفكيرنا وتعبيرنا، فإنّنا نُسهّل عملية التفكير والابتكار، ونُقلّل من التعقيدات التي قد تعوق عملية الإبداع.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن للبساطة أن تزيد من قدرتنا على الابتكار بتحفيز التفكير الخلّاق والحلول البسيطة للمشاكل المعقّدة.

لذا، ينبغي لنا أن نسعى دائمًا لتبسيط الأفكار والمفاهيم، ونتجنّب اللجوء إلى التعقيدات الزائدة. عندما نتبنّى البساطة، فإنّنا نفتح الباب أمام الإبداع والتفكير الإبداعي، ونزيد من فرصنا لإحداث التأثير والتغيير في العالم من حولنا.

استعمال قبعات التفكير الست

يُمكن لاستخدام قبعات التفكير الست أن يسهم بشكل كبير في تعزيز الإبداع وتطوير مهارات التفكير الإبداعي لدى الأفراد والفرق.

كل قبعة لها دلالة معينة اعتمادًا على لونها:

  • القبعة البيضاء (لون الصفاء، لون الثلج، لون الحليب) ترمز إلى التفكير الحيادي والموضوعي، وتُركّز على الوقائع.
  • القبعة الحمراء: (لون الدَّم) تُعبّر عن وجهة النظرة المبنية على العواطف (الغضب، الخوف …)
  • القبعة السوداء: (لون الظلام) ترمز القبعة السوداء إلى التفكير الحذر أو نِقَاط ضعف فكرة معينة…
  • القبعة الصفراء : (لون الشمس والدفء) ترمز القبعة الصفراء إلى التفكير الإيجابي والتفاؤل …
  • القبعة الخضراء:(لون الخضرة والعشب والأرض الخصبة) ترمز القبعة الخضراء إلى الإبداع والأفكار الجديدة.
  • القبعة الزرقاء: (لون السماء) تُعبّر القبعة الزرقاء عن السيطرة (لأنّ السماء فوق رؤوسنا وليس العكس) تنظيم عملية التفكير، استعمال القبعات الأخرى …

للمزيد من المعلومات عن قبعات التفكير الست، اقرأ هذه المقالة: قبعات التفكير الست لبونو

الفضول المعرفي

يُمثّل الفضول المعرفي ركيزة أساسية في بناء وتطوير مهارات التفكير الإبداعي، ويُعدّ من الصفات الحيوية التي يجب تعزيزها وتنميتها لدى الأفراد للمساهمة في تحقيق التقدّم والابتكار في مختلف المجالات.

يعكس الفضول المعرفي الرغبة في استكشاف العالم من حولنا وفهمه بعمق، وهو سمة أساسية للتفكير الإبداعي.

عندما يكون الفرد فضولياً، يكون مستعدًا لاستكشاف مجموعة متنوّعة من المواضيع والمجالات، وهذا يُعزّز قدرته على التفكير الإبداعي بتوسيع قاعدة معرفته وتحفيزه على اكتشاف الأفكار الجديدة والمبتكرة.

تُعزّز عملية البحث والمطالعة الفضول المعرفي وتُعمّقه، حيث يُمكن للأفراد أن يكتشفوا مفاهيم جديدة ويطرحوا تحليلاتهم الخاصة حولها، ما يسهم في تطوير قدراتهم العقلية والإبداعية.

النَّظْرَة الجديدة (fresh pair of eyes)

تعني النَّظْرَة الجديدة أو “fresh pair of eyes” القُدرة على النظر إلى الأمور بطريقة جديدة أو مختلفة، وهي خاصية تُميّز التفكير الإبداعي.

عندما يكون لدى الشخص هذه القدرة، يكون قادرًا على رؤية الأمور من منظور مختلف أو غير تقليدي، ما يسمح له بتحديد الحلول الجديدة واكتشاف الفرص التي قد لا تكون واضحة للآخرين.

يعتمد التفكير الإبداعي على القُدرة على إعادة التفكير في الأفكار القديمة، وتقديم وجهات نظر جديدة ومبتكرة.

قد يُساعد النظر بعيون جديدة على تجاوز العقبات المعتادة وفتح آفاق جديدة للتفكير والإبداع. إذا كان الشخص قادرًا على إطلاق العنان لخياله والنظر إلى الأمور بطريقة مختلفة، فقد يكون قادرًا على ابتكار حلول جديدة وفعّالة للمشاكل التي يواجهها.

الخلط بين الأفكار القديمة

التفكير الإبداعي في كثير من الأحيان ينطوي على خلط الأفكار القديمة بطرق جديدة أو غير تقليدية، ما يُؤدّي إلى إنتاج أفكار جديدة ومبتكرة. هذا النوع من التفكير يسمح بتوظيف الخبرات والمعرفة السابقة بطُرق مختلفة لحل المشكلات أو تطوير المنتجات أو الخدمات.

عندما نقوم بخلط الأفكار القديمة، نقوم في الواقع بإعطائها زخمًا جديدًا وتوجيهًا جديدًا. فعندما نجمع بين مفاهيم مختلفة أو نماذج فكرية مُتناقضة، نفتح الباب أمام إمكانيات جديدة للتفكير والابتكار.

يدفعنا التفكير الإبداعي إلى استخدام الأفكار القديمة كقاعدة أو نقطة انطلاق، ولكنّه يحثّنا أيضًا على تحدّي هذه الأفكار وتحويلها بطرق جديدة ومبتكرة. فالإبداع يحدث عندما نستخدم الخيال والتفكير الناقد لتطوير الأفكار القائمة وجعلها أكثر فعالية وفعالية في حل المشكلات أو تحقيق الأهداف.

عدم الخوف من التجارِب الجديدة

الاستعداد لاكتشاف واستكشاف الأفكار والتجارب الجديدة هو جوهر الإبداع.

على غرار الأطفال الذين يكونون فضوليين ومستعدين لاستكشاف العالم من حولهم بلا خوف، يجب على الأفراد الذين يرغبون في تطوير مهاراتهم الإبداعية أن يكونوا مستعدين للمغامرة في عوالم جديدة وفتح أذهانهم لتجارب مختلفة.

عندما يتجاوز الفرد الخوف من التجارب الجديدة ويتبنّى الموقف الفضولي، يفتح الباب أمامه لاكتشاف أفكار جديدة وإمكانيات لم يكن يعرفها من قبل. يسمح لنفسه أيضًا بالخطأ والفشل ويستفيد منهُما كفرص للتعلم والتطور.

يُساعد هذا النهج على تطوير قدرات الإبداع وزيادة المرونة الذهنية، ما يسهم في إيجاد حلول جديدة ومبتكرة للتحديات والمشكلات.

معوقات التفكير الإبداعي

هناك عدّة عوامل قد تعوق التفكير الإبداعي، ومن بين هذه العوامل:

  1. الخوف من الفشل.
  2. التقييدات الثقافية والاجتماعية.
  3. الرتابة والروتين.
  4. نقص الثقة بالنفس.
  5. التفكير الواقعي (الواقعية).
  6. القلق والتوتر.
  7. التعب والإرهاق.
  8. الشعور بالإحباط.
  9. ضغوط الوقت.

مفاتيح التفكير الإبداعي

تُمثّل مفاتيح التفكير الإبداعي العشرين مجموعة متنوعة من الأساليب والاستراتيجيات التي يُمكن استخدامها لتنميّة التفكير الإبداعي وتوليد الأفكار الجديدة.

  1. مفتاح العكس
  2. مفتاح ماذا لو
  3. مفتاح المساوئ
  4. مفتاح الدمج
  5. مفتاح التضخيم والإضافة والاستبدال
  6. مفتاح الأبجدية
  7. مفتاح التنويع
  8. مفتاح الصورة
  9. مفتاح التنبؤ
  10. مفتاح الاستخدامات الأخرى
  11. مفتاح السخيف
  12. مفتاح القواسم المشتركة
  13. مفتاح السؤال
  14. مفتاح العصف الذهني
  15. مفتاح الاختراعات
  16. مفتاح جدار الطوب
  17. مفتاح البناء
  18. مفتاح العلاقات القسرية
  19. مفتاح البدائل
  20. مفتاح التفسير

خلاصة القول

كما رأيتم، في هذه المقالة تحدثنا عن أهمية التفكير الإبداعي في حل المشكلات وتوليد الأفكار الجديدة في مختلف المجالات. وأشرنا إلى أنّ التفكير الإبداعي يُمكن أن يكون مهارة حاسمة في عصرنا الحالي، حيث تتطلّب التحديات المعاصرة حلاً مبتكرًا ومختلفًا.

واستعرضنا أيضًا بعض الاستراتيجيات والأساليب التي يُمكن استخدامها لتنمية التفكير الإبداعي، مثل: تغيير وجهات النظر، والتجريب بأفكار جديدة، واستخدام تقنيات مثل “قبعات التفكير” لتنشيط العملية الإبداعية.

El Gouzi Talks

El Gouzi (بالعربية : الڭوزي)، كاتب مغربي: * حاصل على درجة الماجستير في الديداكتيك واللغة والآداب الفرنسية. * أشارك اهتماماتي وتجاربي الشخصية مع القرّاء… * شغوف بالقراءة والتعلّم المستمر. * أسعى دائمًا لاكتساب المعرفة وتحسين مهاراتي الشخصية. * أعدّ الإنترنت وسيلةً للتواصل والتعبير عن اهتماماتي وآرائي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من El Gouzi Talks

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading