تطوير المهارات

المهارات الاجتماعية: عامل رئيس في نجاح الفرد والمجتمع

المهارات الاجتماعية (بالإنجليزية Social skills) هي مجموعة من المهارات التي تُساعد الفرد على التفاعل والتواصل بنجاح مع الآخرين وإنشاء علاقات إيجابيّة بهم.

ملاحظة : هناك عدّة مرادفات للمهارات الاجتماعية و من بينها : المهارات الشخصية.

أنواع المهارات الاجتماعية

بطبيعة الحال، أو كما نرى بالعين المجرّدة، فإنّ المهارات الاجتماعية ضرورية عندما يتعلّق الأمر بالنجاح الوظيفي أو النجاح في الحياة الخاصة، لأنّها تجعل الفرد قادرًا على خلق وتنميّة علاقات نافعة ومفيدة لكافة الأطاراف …

المهارات الاجتماعية

ممّا سبق، يتبيّن أنّ تطوير المهارات الاجتماعية غاية في الأهمية لا سيما إذا أردت أن تصل إلى ما تصبو إليه …

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: ما هي المهارات الاجتماعية الأساسية؟

تضّم المهارات الاجتماعية عدّة مهارات أخرى، بما في ذلك: التواصل الفعال وحل النزاعات والإنصات الفعال والتعاطف…

التواصل الفعّال 

التواصل عنصر أساسي عندما يتعلق الأمر بالمهارات الاجتماعية، لأنّه يعاوننا على نقل أفكارنا وآرائنا بطريقة فعالة واحتلال مكان الصدارة فيمَا نفعل.

يستطيع الشخص الذي يتحلى بمهارات التواصل الفعّال أن يعمل مع فريق وأن يتفادى النزاعات بهدف الوصول إلى هدف مشترك.

في الواقع، لا أحد يستطيع أن يصبح قائدًا أو ناجحًا في حياته المهنية من غير التمكن من مهارات التواصل الفعال ومهارات الإقناع والتمتع بشخصية كاريزمية …

حل النزاعات 

عندما نتكلم عن العلاقات الاجتماعية، فسوف نحيل بطبيعة الحال إلى النزاعات والمشاجرات وغيرها من الأمور التي بوسعها التأثير في العَلاقات الاجتماعية …

لحسن الحظ، إذا كنت شخصًا يتمتع بالمهارات الشخصية، فستكون قادرًا على حل النزاعات التي حدثت أو تجنبها بطريقة أو بأخرى قبل حدوثها.

الإنصات الفعال

عندما نتكلم عن علاقات قويّة بالآخرين، من البديهي الإشارة إلى الإنصات؟

 لكن، ماذا نقصد بالإنصات؟

الإنصات هو الاستماع بانتباه لما يقوله الآخر دون مقاطعته حتّى يكمل كلامه.

عندما تستمع للآخرين بشكل يقظ سوف تكتسب احترامهم من الوهلة الأولى.

هنالك عدّة طرق كي تصبح منصتًا جيّدًا، قد تضّم هذه الطرق: تجنب المشتتات والتركيز على كلام المتكلم و التعليق على كلامه أو طرح أسئلة ذكيّة لفهم فحوى رسالته أو كلامه بتعمق.

التعاطف 

لا وجود للعلاقات الاجتماعية القوية من غير تعاطف، لذلك فيُعدّ التعاطف من المهارات الأساسية عندما يتعلق الأمر بالمهارات الاجتماعية.

لكن ما هو التعاطف؟

التعاطف هو أن تضع نفسك في مكان الآخر مجازيًا وفهم عواطفه والأسباب النفسية التي تدفعه لفعل أمر مّا دون الآخر.

كما هو معلوم، يستطيع الشخص المتعاطف أن يبني علاقات قوية بالآخرين، لأنّه يتمتع بالذكاء العاطفي، أي يتحكم في عواطفه ويفهم عواطف الناس المحيطين به و الأسباب النفسية التي دفعتهم للقيام بأمر مّا دون آخر.

تدبير العلاقات 

عندما تربطك علاقات بأشخاص كثر، يصبح من الصعب التواصل معهم أو السؤال عن شؤونهم، و تنشأ هذه المشكلة خصوصًا عند رجال الأعمال الذين تربطهم علاقات كثيرة بأشخاص من مختلف الطبقات الاجتماعية …

لكن إذا كنت تتحلى بالمهارات الشخصية، يمكنك تفادي هذه المشاكل بتنظيم حفلات واستدعاء الأشخاص المهمين بالنسبة إليك والذين يساعدون على تنمية تجارتك…

الاحترام 

الاحترام هو الغراء الذي يُلصق العلاقات الاجتماعية، عندما تحترم الآخرين فلن تقاطعهم وسوف تستمع لما يقولونه بانتباه، هذا الأمر يجعل الناس ترغب في التوصل معك، لأنّك تركّز على موضوع النقاش ولا تقفز من موضوع إلى آخر.

الشخص الذي يحترم الناس يطرح عليهم أسئلة بخصوص الموضوع المطروح ولا يطرح أسئلة شخصيّة بوسعها إحراجهم.

ما هي إذن مسلمات الاحترام؟

تكمن أسس الاحترام في الأمور التالية:

  • لا تسأل الشخص عن حياته الشخصية.
  • لا تتكلم عن شكله الخارجي.
  • لا تسأله عن أهدافه المستقبليّة.

الكتابة

مع أنّ التواصل اللفظي يأخذ حيّزًا كبيرًا من تواصلنا اليومي، لكن نحتاج أيضًا التواصل المكتوب من أجل: كتابة رسالة الإلكترونية أو استعمال وسائل التواصل الاجتماعي، أو كتابة تقارير …لذلك، فتُعدّ مهارات التواصل المكتوب أمرًا غاية في الأهمية لضمان تواصل فعال.

أهمية المهارات الاجتماعية

المهارات الاجتماعية مهمة عندما يتعلق الأمر بعملية التواصل. لذلك، إذا أردت أن تتواصل مع الناس بفعاليّة، فعليك اكتسابها أو تنميتها بأسرع ما يمكن.

عندما تمتلك المهارات الاجتماعية، فإنّك ستكون قادرًا على التواصل بفعاليّة مع الآخرين وجعلهم ينتبهون إلى ما تقوله.

إذن ما هي فوائدها؟

تضّم المهارات الاجتماعية عدّة فوائد، بما في ذلك:

خلق بيئة عمل ملائمة

يستطيع الشخص الذي يتمتع بالمهارات الاجتماعية أن يتواصل بطريقة فعالة مع الغير أو أيّ شخص يتقابل معه ويقلّل من النزاعات المحتملة.

لهذا السبب، تُعدّ المهارات الاجتماعية من المهارات الضرورية التي يحتاجها الناس، خصوصًا القادة، لأنّها تتيح لهم فهم الآخرين والتأثير فيهم باللجوء إلى أساليب الإقناع و غيرها من الأساليب الأخرى …

تكبير دائرة الأصدقاء والمعارف

يستطيع الشخص الذي يتمتّع بالمهارات الشخصية أن يتواصل بفعاليّة أو يتفاعل مع أشخاص من خلفيات اجتماعية وطبقات اقتصادية مختلفة، هذا الأمر أي التواصل، بمقدوره مساعدته في حياته المهنية وتحسين مستواه المعيشي وتحقيق أهدافه التي يصبو إليها.

طرق خلق صداقات جديدة 

كل يوم نلتقي أشخاصًا جددًا، لكن في غالب الأحيان لا نتعامل معهم على نحو أفضل. لذلك، وجب تطوير مهاراتك الشخصية والاجتماعية كي تتجنب تضيع علاقات بوسعها معاونتك في حياتك المهنية وحياتك الشخصية… ومن أجل بناء علاقات متكافئة و نافعة، فعليك:

  1. عدم الخوف من التكلم مع الغرباء سواءً على مثن سيارات الأجرة أو القطارات أو غيرها من وسائل النقل المشترك.
  2. ابدأ من محيطك وطوّر مهاراتك الاجتماعية كي تتواصل مع الأشخاص الذي تصادفهم في محيطك بفعالية.
  3. كن أنت السبّاق في إلقاء السلام أو طرح بعض الأسئلة غير المحرجة، على سبيل المثال، هل تسكن في هذه الضواحي أو هذه المدينة…
  4. كن شخصًا منفتحًا وتقبّل الحقيقة التي مفادها أنّ الناس لديهم أفكار ومعتقدات تختلف عنك … الانفتاح لا يعني تبني معتقدات وأفكار الآخرين لكن التسامح معها.
  5. عليك معرفة الشخص الذي تربطك معه علاقات، ماذا يُحبّ وماذا يكره وما هي هواياته وأهدافه وغيرها من الأمور …

التعبير عن وجه نظرك 

ما يميّز الشخص الذي يتمتع بالمهارات الشخصية عن باقي الناس هو قدرته على التعبير عن آرائه ووجهات نظره دون الإكثار أو التفكير في العواقب …

هذا ما يجهل الناس تنجذب إليه، لأنّه شخص صادق وموثوق، في غالب الأحيان، تساعد وجهات نظره الآخرين على تحسين أنفسهم.

التركيز 

في حقيقة الأمر، يستطيع الشخص الذي يتمتع بالمهارات الاجتماعية أن يبقى مُركّزًا على هدفه الأسمى …

إضافة إلى تركيزه على الأهداف المشتركة التي بإمكانها أن تعود عليه بالخير والبركة …

تطوير تجارتك

على سبيل المثال، إذا كنت تتحلى بالمهارات الشخصية، فسوف تُصبح شخصًا موثوقًا في أعين الناس، ما سوف يجعل الناس تهتم وتنجذب لتجارتك أو الخِدْمَات التي تُقدمها سواءً على الإنترنت أو في محل تجاري، هذا الأمر سوف يعاونك على تنمية تجارتك بسرعة والتقليل من تكاليف الإعلانات التي تقوم بها …

تنمية المهارات الاجتماعية

بما أنّ المهارات الاجتماعية هي أساس النجاح سواءً في الحياة المهنية أو الحياة الشخصية، فعليك تنميتها بأسرع ما يمكن قبل فوات الأوان …

إذا أردت أن تطور المهارات الشخصية الخاصة بك التي ذكرنا آنفا، عليك اتباع النصائح التالية:

طلب المساعد أو النصيحة

إذا أردت أن تطوّر المهارات الشخصية الخاصة بك، فأفضل سبيل هو أصدقاؤك الذين تثق بهم. في هذه الحالة، اسأل أصدقاءك عن الأشياء التي عليك تحسينها أو العادات السيئة التي عليك التخلي عنها …ثم أعمل جاهدًا على تحسين مهاراتك الشخصية لتصبح الشخص الذي كنت تحلم دوما أن يكون.

تحديد أهداف واقعية 

عند الاطلاع على الأمور التي ينبغي لك تحسينا، صغ خُطَّة وأهداف واقعية تتوافق مع قدراتك الفكرية ومركز اهتمامك والعمل على تنفيذها …

في الحقيقة، أحسن طريقة لتطوير نفسك هو المطالعة المنظمة وتعلم مهارات جديدة خصوصًا المهارات الناعمة التي يحتاجها أيّ شخص بصرف النظر عن مهنته أو مجال تخصصه.

إيجاد مراجع موثوقة

عندما ترغب في تنمية المهارات الاجتماعية الخاصة بك، عليك إيجاد مراجع موثوقة ومكتوبة بلغة سهلة ومفهومة، تستطيع أن تُطوّر أيّة مهارة بتصفح الإنترنت أو مطالعة الكتب التي تتكلم عن المهارات التي تريد تحسينها أو متابعة دوارات سواءً على اليوتيوب مجانًا أو دورات مدفوعة وذات جودة عالية في المواقع الأخرى، مثل: Udemy أو غيرها من المنصات المتخصصة في الدورات المصورة …

الممارسة 

لكي تنمي المهارات الاجتماعية الخاصة بك، عليك اتباع النصائح التالية: طلب المساعدة وتحديد أهداف واقعية حسب قدراتك الفكرية وإيجاد مراجع موثوقة بهدف تطوير المهارات الخاصة بك، لكن هذا لا يكفي، لأنّ الممارسة هي التي تزرع بداخلك عادات جيّدة ومن غير ممارسة لا تعلم … 

تستطيع أن تمارس المهارات الاجتماعية مع أسرتك وأصدقائك كل يوم حـتّى تصبح هذه المهارات جزءًا لا يتجزأ من طباعك وعاداتك الحميدة.

عدم التوقف عن التعلم

في حقيقة الأمر، المعلومات تتجدد كل يوم وكل يوم نتعلم شيئًا كنّا نجهله البارحة وكلما تعلمنا، أدركنا أنّنا نجهل كثيرًا من الأمور البسيطة ولا ينتهي هذا الهوس حتّى مماتنا … 

إذا أردت أن تُطور أيّة مهارة أو اكتساب معلومات جديدة، فعليك عدم التوقف عن التعلم، لأنّ التوقف عن التعلم هو توقف عن التطوّر وفناء البشرية …

دون تقدم في الطب على سبيل المثال، قد يقضي علينا فيروس بسيط لا غير عند ظهوره.

المهارات الاجتماعية للطفل

تُساعد المهارات الاجتماعية الطفل على التفاعل مع العالم الذي يحيط به عن طريق تطوير علاقات والتواصل اللفظي ولغة الجسد.

إضافة إلى ذلك، تعاونه في خلق صدقات والتعاون مع زملائه في الفصل عن طريق القيام بمشاريع مشتركة (نتكلم ها هنا عن بيداغوجية المشروع المستعملة في المنظومة التعليمية)… ما يُطوّر قدراته الفكرية وتقويّة صحته النفسية.

ممّا سبق، يتبين أنّ تنمية المهارات الاجتماعية مهمة للطفل، لذلك يجب دمجها في المنظومة التعليمية ابتداءًا من التعليم الأولي.

قد يؤدي عدم تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل إلى العزلة وعدم القدرة على خلق صداقات وضعف في التحصيل الدراسي…

من المهارات الاجتماعية التي يحتاجها الطفل : المشاركة والتعاون واتباع التعليمات واحترام الآخر والتعاطف واللجوء إلى التواصل البصري …

المهارات الاجتماعية في العمل 

كما هو معلوم، فالمهارات الاجتماعية غاية في الأهمية من أجل خلق علاقات سواءً في الحياة المهنية أو في الحياة الخاصة. لذلك، فالتمتع بمهارات اجتماعية قويّة من شأنها أن تساعدك على تحقيق أهدافك التي تصبو إليها أو المساهمة في تحقيق أهداف الشركة التي تشتغل فيها.

في بيئة العمل، نحتاج المهارات الاجتماعية من أجل التواصل بفعاليّة وبطريقة ناجعة، هذا الأخير أي التواصل بفعالية، يساعدك على خلق علاقات قويّة بزملائك في العمل والعملاء الذين تتعاملون معهم في الشركة.

المهارات الاجتماعية في السيرة الذاتية

في السنوات الأخيرة، أصبحت المهارات الناعمة والمهارات الاجتماعية مطلوبة للغاية إضافةً إلى المهارات الصلبة أو الأكاديمية.

إذا أردت أن تزيد من فرصة توظيفك في العمل الذي سوف تتقدم إليه، ادرج المهارات الاجتماعية التي تتقنها في السيرة الذاتية الخاصة بك من أجل الحصول على الوظيفة، لأنّ أغلب المتقدمين للوظيف يجهلون أو لا يعرفون أهميّتها اليوم خصوصًا مع تطور الذكاء الاصطناعي.

أمثلة على المهارات الاجتماعية التي يُمكنك إدراجها في السيرة الذاتية الخاصة بك:

خاتمة

يُعدّ تطوير المهارات الاجتماعية من المواضيع المهمة عندما يتعلّق الأمر بحل المشكلات التي بمقدورها الحدوث من جرّاء العلاقات أو الناس المحيطين بنا.

إذن، ماذا تعني المهارات الاجتماعية؟

المهارات الاجتماعية هي القدرة على التواصل مع الآخرين بهدف الاستفادة إلى أبعد حد على المديين القصير والطويل.

المهارات الشخصية مهمة عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الاجتماعية بهدف تجنب القلق والمصائب…

كما هو معروف، فيعاني، الشخص الذي تنقصه المهارات الشخصية، العواطف السلبية مثل: الإحباط والغضب و القلق والشعور بالرفض وعدم الاهتمام…

ملاحظة: مهارات الإنصات والمهارات الاجتماعية أساسيّة عندما يتعلق الأمر بالنجاح الأكاديمي.

أحيانًا، تُسمى المهارات الاجتماعية بعدّة أسماء، مثل: المهارات الشخصية والمهارات الناعمة ومهارات التواصل…

أسئلة طرحها الآخرون

ما هي طرق اكتساب المهارات الاجتماعية؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها اكتساب المهارات الاجتماعية، ومن أهمها: تحسين الذكاء العاطفي، وممارسة المهارات التواصلية، وتحسين مهارات الإنصات الخاصة بك، وتعلم لغة الجسد…

كيف أتعلم المهارات الاجتماعية بسرعة؟

يتطلب تعلم المهارات الاجتماعية وقتًا وجهدًا وتمرينًا مستمرًا، ولا توجد طريقة سحرية لتحسينها بسرعة. ومع ذلك، هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتسريع عملية التعلم وتحسين المهارات الاجتماعية، مثل تطوير الذكاء العاطفي الخاص بك، وممارسة المهارات التواصلية، وتحسين مهارات الاستماع، وتعلم لغة الجسد، والعمل على تحسين الثقة بالنفس والتفكير الإيجابي.

ما هي أهمية المهارات الاجتماعية؟

تلعب المهارات الاجتماعية دورًا رئيسًا في نجاح الأفراد سواءً في الحياة الشخصية والمهنية. فهي تمكّن الأفراد من التواصل بشكل فعال مع الآخرين، وتساعدهم على إنشاء والحفاظ على علاقات صحية وإيجابية بالآخرين، وتُعزّز الثقة بالنفس والتفكير الإيجابي، وتساعد على حل المشكلات بطريقة فعالة.

El Gouzi Talks

El Gouzi (بالعربية : الڭوزي)، كاتب مغربي: * حاصل على درجة الماجستير في الديداكتيك واللغة والآداب الفرنسية. * أشارك اهتماماتي وتجاربي الشخصية مع القرّاء… * شغوف بالقراءة والتعلّم المستمر. * أسعى دائمًا لاكتساب المعرفة وتحسين مهاراتي الشخصية. * أعدّ الإنترنت وسيلةً للتواصل والتعبير عن اهتماماتي وآرائي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من El Gouzi Talks

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading